دكتور سيلفرمان

كان الدكتور أندرو ي. سيلفرمان، الحاصل على دكتوراه في الطب، داعمًا قويًا لحق الأزواج في اختيار نوع طفلهم منذ عام1986.ويذكر قائلاً “لقد كان عملًا من منطلق الحبكنا أنهلبي رغبات الكثير من الأزواج وحقق أحلامهم”.

قد حقق دكتور سيلفرمان، كثيرًا ما يشار إليه بالحفاظ على سرية اختيار نوع الجنين، مكانة مرموقة لنفسه كرائد في هذا المجال من خلال الجمع بنجاح بين فصل الصبغيات التي تحمل نوع الجنس وأسلوب التشخيص الوراثي للأجنة قبل إعادتها إلى الرحم / أطفال الأنابيب (IVF/PGD). كما أدمج أيضًا بطريقة فريدة التحفيز الكهربائي لنقاط الوخز عن طريق الجلد (TEAS) في طرقه الخاصة لتحديد نوع الجنين.ويعد التحفيز الكهربائي لنقاط الوخز عن طريق الجلد إجراءً غير جراحيوتثبت نتائجه العلمية في زيادة معدلات الحمل.والنتيجة هي نسبة نجاح تُقارب100% في طريقة سيلفرمان لتحديد نوع الجنين.

درس دكتور سيلفرمان الطب في جامعة ولاية نيويورك في بافالو بولاية نيويورك، وحصل أيضًا على شهادة الدكتوراه في علم الأحياء الدقيقة من نفس الجامعة.وقضى فترة تدريبه كطبيب في جامعة ميشيغان واختير بعد ذلك كمساعد أبحاث في إحدى مؤسسات البحوث الطبية الأكثر شهرة في البلاد، وهي المعهد الوطني للسرطان في المعاهد الوطنية للصحة في بيثيسدا بولاية ماريلاند.وأكمل فترة تخصصه في أمراض النساء والتوليد بجامعة مكغيل في مدينة مونتريال.

بدأ اهتمام الدكتور سيلفرمان بالصحة الإنجابية في أواخر سبعينيات القرن الماضي، بصفته أستاذ مساعد في أمراض النساء والتوليد بجامعة تكساس في مدينة سان أنطونيو.وأكمل في هذه الجامعة فترة تدريب الاختصاص الفرعي في الغدد الصماء التناسلية وشغل منصب مدير برنامج الأطفال الأنابيب (IVF) بالجامعة.

ونظرًا لكونه رائدًا في الصحة الإنجابية بصفة عامة وتحديد نوع الجنين بصفة خاص، فقد أنشأ دكتور سليفرمان أول مركز مستقل للأطفال الأنابيب في الشمال الشرقي.وكان مسؤولاً أيضًا عن تحقيق أول حالة حمل للأطفال الأنابيب خارج وحدة مستشفى الجامعة.بدأ دكتور سيلفرمان في دراسة فصل الحيوانات المنوية لتحديد نوع الجنين (يشار إليها أحيانا باسم تصنيف السائل المنوي) تحت إشراف دكتور رونالد إريكسون، مبتكر هذه الطريقة.أضفى دكتور سيلفرمان تحسيناً وتعزيزًا إلى الطرقالحالية لفصل الحيوانات المنوية بنجاح ويوفر الآن أسلوب التشخيص الوراثي للأجنة قبل إعادتها إلى الرحم / أطفال الأنابيب (IVF/PGD)، فضلاً عن طريقته الخاصة للغايةGSMART في فصل الحيوانات المنوية لتحقيق نتائج متميزة.ويقدم دكتور سليفرمانخدمات تحديد نوع الجنين والتوازن العائلي منذ ذلك الحين.

يعد مركز سيلفرمان لتحديد نوع الجنين مركزًا فريدًا من نوعه في مجال التركيز على تحديد نوع الجنين على وجه الخصوص.رفض دكتور سيلفرمان، بسبب خبرته الفريدة من نوعها وفلسفته غير المألوفة في الرعاية المخصصة، باستمرار الانضمام إلى المجموعات الطبية وممارسات المستشفيات.وبدلاً من ذلك، يفضل تقديم رعاية طبية قائمة على علاقة شخصية بين الطبيب والمريض.

يعد الأسلوب الفريد لدكتور سيلفرمان مصدرًا للحصول على إشادات رائعة من الآباء والأمهات نظرًا لكونه أحد المتخصصين الرائدين في الولايات المتحدة والطبيب الوحيد المتخصص في تحديد نوع الجنين.وقد عالج دكتور سيلفرمان العديد من الأزواج بنجاح من أستراليا وكندا والصين والهند وكوريا الجنوبية وروسيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية والشرق الأوسط، بالإضافة إلى أزواج من جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية تقريبًا، في عيادتهبمدينة نيويورك سيتي.

يفخر دكتور سيلفرمان للغاية بكونه أب لخمسة أطفال رائعين (ثلاث فتيات وولدان).